الطب “الحديث ” و”الطب الشعبي التقليدي ” في موريتانيا

66 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 3:12 مساءً
الطب “الحديث ” و”الطب الشعبي التقليدي ” في موريتانيا

الاطباء الحديثون يرفضون الطب التقليدي مع انه هو الاصل ، ولايمكن لفرع ان يستغني عن أصله ، والاطباء التقليديون يشنون حملات تضليلية وكاذبة ضد الطب الحديث ، والمجتمع يسافر المقتدرون منه الى دول اخرى للعلاج ، مع أن الاحصاءات الطبية الصادرة من وزارات  الصحة في موريتانيا ، تونس ، المغرب ، السينغال ومنظمة الصحة العالمية تؤكد فشل علاج نسبة 97 % من الحالات التي سافرت للخارج ، وعندما يتّجهون للطب التقليدي اذا بهم يبخلون مع انهم تغربوا وصرفوا اموالا طائلة في العلاج ودون فائدة ، ولكنه استخفاف مجتمع باطبائه الحديثين والتقليديين وغيرهم ، مع تفوق ابناء البلد على اقرانهم من دول اخرى في مجالات علمية وتخصصية كبيرة ….

على الرغم من انتشار عشرات المواقع الالكترونية السياسية المحلية وبشكل مذهل وغريب جدا ، الا انه لايوجد موقع واحد طبي في البلد ، سواء كان شخصيا لاطباء حديثين او تقليديين ، او تابعا لمؤسسة اعلامية او رسمية …

وعلى الرغم من انتشار القنوات الفضائية المحلية فانه لاتوجد فناة واحدة تبنت او بادرت الى الدعوة لطرح مناقشة دور المدارس الطبية الموريتانية ( الغربي او التقليدي ) في معالجة الامراض المنتشرة ، وماهي العوائق والسبل الكفيلة بايجاد الحلول الصحية الملائمة للقضاء على جميع الامراض ، وضرورة التنسيق بين مختلف مجالات ممارسي مهنة الطب بغض النظر عن المسميات ، وذلك  لاستنارة الرأي الوطني والدولي والرسمي ، ولاستكشاف افضل السبل واضمنها لعلاج المرضى ، ولكن يقتصر دور تلك القنوات والاذاعات على استضافة دكاترة في البرج العاجي السابع ، واطباء تقليديين مازالوا يعيشون أجواء القرون الوسطى !!! ، وهكذا بدل خلق وعي صحي  لدى المشاهد او المستمع فانه ينهار نفسيا وصحيا جراء المتناقضات بين مختلف الاطراف ….

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الفتح المبين في علم الطب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.