الفحص الطبي السليم

501 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 يونيو 2016 - 11:11 مساءً
الفحص الطبي السليم

ما المطلوب من الطبيب , ومن يعالج ؟ ، هل يعالج الطبيب أوراقا صمّاء ، أو أناسا من لحم ودم و أعصاب وبلا أية عقلانية أو حذلقة ، يعالج الطبيب المرضى من البشر ، وبالتالي فهو يتعامل معهم مباشرة ودون حواجز، يرى أوجههم ويستشعرانفعالاتهم ، ويشمّ رائحتهم ، ويجسّ نبضهم ، ويلمس جلودهم ، ويصغي إلى دقات قلوبهم ، وإلى تنفسهم ، وعليه فهو يتعامل مع روح الإنسان مثلما يتعامل مع جسمه وأحاسيسه …. ذلك هومنهج الطبّ في الأصل ، وهوالمنهج الذي يجب علينا أن نحافظ عليه وعلى روحه الجميلة وآدابه الأصيلة ، ومن ذلك أن لاّ نستعيض عن الإنسان بصورته  ، أي أنه يجب علينا عدم القيام بإجراءات لا داعي لها  ، طالما أن الأمر بيّن وواضح ولا لبس فيه ، فهل نحتاج مثلا الى تحليل دم ليؤكد لنا التهاب اللوزتين أو الأذن أوالحنجرة  ، طالما أننا نرى ذلك بالعين المجردة ! …. إنّ الطريقه الصحيحة هي أن يتم اللجوء الى تحليل الدم والصوّر المختلفة في غياب الدلائل الواضحة على وجود المرض ، كما وينبغي التأكيد على أنّ التعامل يجب أن يكون مع المريض وليس مع التحاليل  ، إذ أنّ النتائج قد تكون طبيعيّة ولكنّ الشخص مريض يعاني الإسهال أو القيئ أو التهابات الحلق أو من أورام وماشابه  ، وربما يكون هناك مرضا أكثر خطورة وأشدّ فتكا …. وعندما تكون نتائج التحاليل طبيعيّة فإنّ ذلك لا ينفي حصول المرض ، حيث تحتاج العلامات الدموية والشعاعية الى بعض الوقت كي تظهر ، وقد يكون هناك من المختصّين من لاّ يحسن قراءتها ومن الأطبّاء من لاّ يستفيد من خبرته وماضيه المهني وعندما ننتظر ظهورتلك التحاليل دون أن نتصرّف فحينئذ نكون قد أضعنا ساعات ثمينة من الوقت الممنوح لنا ، وربما ساعدنا في تدمير حياة المريض بذلك الانتظار، وهكذا فإنّ الطبيب النّاجح ليس الذي يحاط بعدد هائل من الأوراق الجامدة والمصادر العلمية ، ولا الذي يصغي للتعليمات الصمّاء التي تعمي القلب وتدمي العين ، وإنما الطبيب الناجح هو الذي يفهم روح الطبّ ويلتزم أسسه وضوابطه ، ويستفيد من تجربته وزمّلاءه  ، ويحسن استثمار خبرته ونتاج عقله ، إنّ كثرة التعليمات الواردة لا تعطي طبّا ناجحا ، ومثلما لا يحتاج تمشيط الشعر إلى عدّه أو إلى مشط ذهبيّ ، وإنّما أيّ مشط جيّد يكفي ، مادامت اليد التي تستخدمه مدركة لعملها عبر سلامة أعصابها ، وما يأتيها من توجيهات مرتبطة بالعقل السليم ، الذي هو غاية الطبّ المثلى ومن دونه لن ينفع طبّ ولن يجدي علاج .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الفتح المبين في علم الطب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.