الكوليسترول و اعتلال القلب :

124 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 يونيو 2017 - 2:59 مساءً
الكوليسترول و اعتلال القلب :

يكثرالمرء من أكل الكولسترول أوالدهون الحيوانية ، التي تتحوّل إلى كوليسترول ، فيسد ّ الكوليسترول الشرايين التاجية مما يعيق وصول الدم والأوكسيجين إل القلب ، مسببا بذلك ذبحة قلبيّة ، فيستنتج البعض أن الواجب هو التخفيف من استهلاك الكوليسترول ، لينعم بالعافية .
ولكن السؤال الملح : إذا كان الكولسترول سيّئا بالدرجة التي يتحدث عنها البعض ، فلماذا يصنّع الجسم مايصل إلى 1.500 ملغ منه ( مايقارب الكمية الموجودة في 10 من البيض الطبيعي ) يوميا ، ليستعمله في جميع أنواع الوظائف الحيوية ، بما فيها تصنيع الهورمونات ؟ ، ومالّلذي جعل شعوب الإسكيمو يعانون من نسبة منخفضة جدا من اعتلال القلب ، وهم يعتمدون غذاء غنيا بالكوليسترول ؟؟ .
والجواب هو أنّ ارتفاع الكولسترول ليس السبب وراء اعتلال القلب ، بل المسؤول الأول عن ذلك هو الكولسترول المؤكسد ، وذلك هو اعتقادنا في الطب التكميلي ، وكذلك اعتقاد كثير من مزاولي الطب البديل ، بمن فيهم البروفيسور فيليب لي ميلّر ، دكتور في الطب ، مؤسس ومدير معهد Los Gatos Longevity Institute في كاليفورنيا ، بالولايات المتحدة الإمريكية ، الذي يقول : ” إنني واحد من الأشخاص الذين ظلوا يؤكدون لثلاثين عاما بأنّ الكوليسترول ليس مشؤولا عن اعتلال القلب ، إنها عمليّة تعبئة في الواقع ، كالجندي الذي يجنّد في الحرب من دون أن يكون هو السبب فيها ” .
إنّ خفض مستوى كولسترول البروتين الشحمي الخفيض الكثافة ( LDL ) يؤدّي دورا حيويا في الوقاية من تصلّب الشرايين ، فكولسترول LDL يتم تصنيعه وافرازه في الكبد ، ثم يحمل إلى شرايين القلب ، كما تنقل الشاحنة المفروشات .
وهناك قد يتعرّض الكولسترول للأكسدة بنفس العملية المشتملة على الأكسيجين ، والمدمرة للخلايا ، التي تجعل الحديد مغطى بالصدأ .
والواقع أنّ عملية الأكسدة المدمرة ، هي عملية التهابية خطيرة ، أشبه بالنار في الجسم ، فيرسل الجهاز المناعي ، الذي هو قسم الاطفاء في الجسد ، ” خلايا من الرغوة ” إل منطقة الإلتهاب لإخماد الحريق ، وإذا كان رجال الإطفاء قد يضطرون إلى كسر الباب للدخول إلى المبنى ، فإنّ المقاومة المضادة للإلتهاب قد تتلف بطانة الشريان ، وعندها تصبح المنطقة الخشنة المصابة مكانا مثاليا لتوضّع اللويحات ، وهي المادة الضارة الحقيقية ، التي تسد الشرايين ، وتتسبّب في الذبحات القلبيّة .
يسبب البروتين الشحمي الخفيض الكثافة المتأكسد ردة فعل التهابية ، يحاول الجسد علاجها ، ولكن عملية العلاج تسبب من المشاكل أكثر مما تحل ، وبالتالي فإن الطريقة الأمثل هي بمنع تأكسد كولسترول LDL ، وأفضل مايمكن القيام به في سبيل ذلك ، هو تزويد الجسم بكمية وافرة من مضادات الأكسدة ، الفيتامين ها ، الفيتامين ج والغلوتاثيون .

والله أعلم وهو الموفق الشافي .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الفتح المبين في علم الطب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.