دعوة للبحث عن الحقيقة العلميّة المجرّدة

321 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 9 فبراير 2016 - 6:29 صباحًا
دعوة للبحث عن الحقيقة العلميّة المجرّدة

ينبغي التمييز بين ضرورة البحث العلمي والإكتشافات من جهة … وعملية  تطبيقها لصالح المجموع البشري من جهة من جهة أخرى .

إنّ انتقادي لأسلوب الطب الحديث في العلاج وسوء الفهم في  التعامل مع الأمراض  والمريض ، وتقديمي لأهمية العلاج بالطب الأصيل ( القديم ) لا يعني الدعوة إلى الإستغناء عن الطب الحيوي صاحب أهم تلك الإكتشافات العظيمة…. ، ولا إلى التقبّل الأعمى للعلاج بالنباتات التي كثيراً ما سيئ استخدامها ، وأدَّت على عكس ما يدّعيه مروّجوها ، والمعالجون بها والمنظّرون لها إلى مضاعفات خطيرة ونتائج سلبية لا ترقى على رغم خطورتها أن تصل  إلى المستوى التدميري الذي  أحدثه الطب الحيوي بالمجتمعات  البشرية ،لأنّ من لم يمت بأدويته الكيميائية قضى بسبب الأخطاء الطبية ( * ) التي  تقتل سنوياً أكثر مما تقتله الأمراض لثلاث سنوات  كاملة… إنما أدعو إلى ضرورة التفاعل بين الجميع … القديم والجديد ، التقليدي والحديث ، الأصيل ، والمستحدث … فليس لأحدٍ من الأطراف مهما بلغ شأنه ، وحيثما وصل اقتداره القدرة على إلغاء الطرف الثاني … وإنما المطلوب هو البحث في سبيل إيجاد الحلول المناسبة والجدية ، وخلق جوٍ تنافسيٍ ، من أجلِ العمل للقضاء على جميع الأمراض المزمنة والقاتلة ، بدل خلق صراعات وهمية ، غير مضمونة العواقب ولا محسوبة النتائج …إنما أدعو  إلى محاكمةٍ عادلةٍ ونقدٍ موضوعيٍ وهادف لكل طرف ، وذلك لأجل الوصول إلى  الحقيقةِ المجرَّدة التي يسعى الجميع بدون شك إلى الاستظلال بظلها ، والعمل على خدمتها ، والعيش في كنفها .

وأخيراً : فإن العودة إلى الطبيعة هي رغبة كل الشعوب العالمية  التي أدمنت العلاج الكيميائي وأفاقت مؤخرا من  سباتها العميق لتبحث عن البديل ، الذي  يستطيع إيقاف حالة التداعي , والتدهورفي الصحة العامة ، وهي بذلك  تعبّر عن رفضها المطلق للإرتهان لدى المؤسسات الطبية الغربية وأطبائها المعتمدين على شركات الأدوية الأمريكية والبريطانية والكندية وهي الدول التي تحارب جميعها الطب الأصيل( الذي يطلق عليه زورا الطب البديل ) .

_____________________

( * ) تقول مجلة الصحة البريطانية ” العدد 1418 ” :  أنّ عددا يصل إلى ( 30000 ألف ) شخص يتوفّون سنويا في ابريطانيا العظمى بسبب الأخطاء الطبية , مقارنة بالنسبة الإمريكية التي قد تصل إلى مايزيد عن ( 90000 ألف )شخص يموتون نتيجة أخطاء طبية يمكن تجاوزها , وهي أرقام تفوق مجموع عدد من يتوفّى أو يصاب نتيجة حوادث السيارات , الطائرات , الأشجار , التّسمّم , الغرق , والسقوط من الأماكن الشاهقة مجتمعة , وفي المملكة العربية السعودية  بلغت الأخطاء الطبية المعلن عنها رسميا اكثر من ( 25920ألف ) خطأ طبي خلال سبعة أعوام

فقط , أي بمعدل ( 4320 ) خطأ طبي سنوي حتى بداية 1427 ه ، و 45 في المائة من تلك الأخطاء أدّت إلى الوفاة .

 
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الفتح المبين في علم الطب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.