الطب التقليدي ومأمونية العلاج

561 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2016 - 4:38 صباحًا
الطب التقليدي ومأمونية العلاج

يشمل الطب التقليدي العديد من الممارسات والأدوية المختلفة ، وهو يتباين بتباين البلدان ، وفي حين يبدو أن بعض الممارسات تعود بمنافع صحية ، فإن الممارسات الأخرى تظل محل تساؤل.

وفي عام 2002 أطلقت منظمة الصحة العالمية استراتيجية في مجال الطب التقليدي (الشعبي ) ترمي إلى مساعدة البلدان على استكشاف الإمكانات التي يتيحها ذلك الطب لصحة البشر وعافيتهم ، وإلى الحد من المخاطر المحتملة الناجمة عن تعاطي الأدوية التي لم تثبت نجاعتها أو تعاطي الأدوية على نحو ضار، والنزول بتلك المخاطر إلى أدنى مستوى ، والهدف الأساسي من تلك الاستراتيجية هو التشجيع على إجراء المزيد من البحوث في هذا المجال.

وهناك بعض القرائن العلمية تؤيّد على ما يبدو، استخدام الطب الشعبي والطب التكميلي- مثل استخدام الوخز الإبري للتخلّص من الألم ، وممارسة اليوغا للحد من أزمات الربو، وممارسة تقنيات التايتشي التي تساعد المسنين على التحكم في الخوف من السقوط ، ولا توصي منظمة الصحة العالمية ، حالياً، بتلك الممارسات ولكنّها تتعاون مع البلدان من أجل الترويج لنهج قائم على القرائن العلمية يمكّن من تناول المسائل المرتبطة بمأمونية تلك الممارسات وفعاليتها ونوعيتها.

وهناك للأسف أضرارا يمكن أن تحدث في بعض الحالات، جراء إساءة استعمال بعض الأعشاب الطبية المعيّنة ، فنبات عنب البحر يُستخدم عادة في الصين لعلاج الاحتقان التنفسي المؤقت ، وكان ذلك النبات يُسوّق في الولايات المتحدة الأمريكية كمادة تساعد على التخفيف من الوزن ، غير أنّ استخدامه على المدى الطويل أدّى إلى وفاة ما لا يقل عن اثنتي عشرة نسمة ، فضلاً عن حدوث أزمات قلبية وسكتات دماغية ، أما في بلجيكا فقد توجّب إجراء عمليات زرع أو غسل كلى على 70 شخصاً على الأقل جراء إصابتهم بتليّف خلالي في الكلى نتيجة تناولهم، خطأً، نباتاً من فصيلة الزراونديات للأغراض ذاتها.

ويمكن استخدام الأدوية الشعبية والبديلة ، المأمونة والناجعة ، كوسيلة لتعزيز فرص الحصول على الرعاية الصحية في البلدان النامية ، حيث يتعذّر على أكثر من ثلث السكان الحصول على الأدوية الأساسية ، ومن سُبل تحقيق ذلك دمج الطب التقليدي ( الشعبي)  في النظام الصحي الرسمي ، مما يضمن تحسين المأمونية ومتابعة المرضى بشكل ملائم.

وما فتئ الطب الشعبي يزداد شيوعاً في البلدان الصناعية، حيث يمكن الآن اقتناء العديد من منتجات ذلك الطب بحرية تامة.

وبالإضافة إلى الهواجس المرتبطة بالمأمونية والنوعية يثير الطب التقليدي أيضاً مسائل تتصل بحماية التنوع البيولوجي (بسبب الإفراط في زرع المواد الخام اللّازمة للأدوية العشبية وغيرها من المنتجات)، وبحماية المعارف التقليدية التي تزخر بها المجتمعات المحلية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الفتح المبين في علم الطب الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.